مرآة تعكس افكاري

* ۩۞۩ أشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلاّ الله وَ أشهد أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ الله ۩۞۩ *
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 *****الإيثار:*(وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )*( 9 ) الحشر*****

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Carmen Venus
Admin


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 04/10/2012

مُساهمةموضوع: *****الإيثار:*(وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )*( 9 ) الحشر*****   الجمعة أكتوبر 26, 2012 10:19 pm

قال تعالى:
: (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )( 9 ) الحشر
قال تعالى: :"بل تؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا، وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى " الأعلى16، 17
و قال تعالى: : " قَالُوا لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا" طه 72.
والإيثار خلق لن تجده إلا في مدرسة النبي صل الله عليه وسلم.
قال الرسول صل الله عليه وسلم : (لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحبه لنفسه ) متفق عليه ..
وقال صل الله عليه وسلم ايضا: ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا) متفق عليه .
معنى
---------------
الإيثار في اللغة: التفضيل والتقديم
{ لَقَدْ آثَرَكَ اللهُ عَلَيْنَا }–يوسف- أي لقد فضلك الله علينا، واختارك بالعِلْمِ والحِلْمِ والحُكْمِ، والعقل، والملك .
الإيثار في الشرع هو تقديم الغير على النفْسِ وحظوظها الدنيوية؛ رغبةً في الحظوظ الدينية وذلك ينشأ عن قوة اليقين، وتوكيد المحبة، والصبر على المشقة يُقالُ آثرته بكذا، أي خصصته به وفضلته - تفسير القرطبي
الإيثار :
أ- لغة: آثره يؤثره إيثاراً: اختاره وفضله . وقال الأصمعي: أثرتك إيثاراً: أي فضلتك .
وضد الإيثار : الأثرة والاستئثار (الأنانية).
ب- اصطلاحاً: هو تقديم الغير على النفس وحظوظها الدنيوية ورغبة في الحظوظ الدينية . تقول أمنا عائشة رضي الله عنها: ما شبع رسول الله ثلاثة أيام متوالية حتى فارق الدنيا، ولو شئنا لشبعنا، ولكننا كنا نؤثر على أنفسنا.
ج- المصطلحات المقاربة للإيثار :الجود- البذل - السخاء.
الفرق بين السخاء والجود والإيثار.
أولاً السخاء :
أن لا يصعب على الإنسان البذل مما يملكه، ولا ينقصه ذلك
ثانيًا الجود :
أن يعطي الإنسان كثيرًا مما يملك، ويبقي لنفسه شيئًا قليلاً، أو يبقي مثل ما أعطى.
ثالثًا الإيثار :أن يؤثر الإنسان غيره بالشيء مع حاجته إليه. فوائد الإيثار:
-------------
يمكن أن نوجز فوائد الإيثار فيما يلي:
الإيثار دليلُ كمال الإيمان وحسن الإسلام
الإيثار طريقٌ موصل إلى محبة الله ورضوانه
الإيثار سبيلُ الألفة والمودة بين المسلمين
الإيثار دليل سخاء النفس البشرية
الإيثار مظهر من مظاهر حسن الظن بالله تعالى
الإيثار دليل علو الهمة والبعد عن صفة الأنانية
الإيثار يجلب البَركة ويُنَمي الخير
الإيثار طريق موصل إلى الفلاح؛ لأنه يقي الإنسان من داء الشُّح
الإيثار من علامات حُسن الخاتمة للعبد المسلم
الإيثار من علامات الرحمة التي تضمن لصاحبها بفضل الله تعالى الجنة وتعتقه من النار.
من إيثار النبي صل الله عليه وسلم : --------------------
إن نبينا محمدًا هو المثَل الأعلى، والقدوة الحسنة لكل مسلم،
يريد أن يصل إلى كمال الأخلاق.
قال الله تعالى :" لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ" الأحزاب.
ولقد كان النبي صل الله عليه وسلم شديد الإيثار، حتى أشفق عليه أصحابه من شدة إيثاره.
وعن جابر رضي الله عنه قال:"ما سئل النبي عن شيء قط، وقال لا" رواه البخاري ومسلم.
عن سهل بن سعد رضي الله عنه: كان النبى يخرج لصلاة الفجر كل ليله وكانت المدينه شديدة البرودة فرأته أمرأة من الأنصار فصنعت للنبى عباءة (جلباب) من قطيفة و ذهبت اليه وقالت : هذة لك يا رسول الله ففرح بها النبى و لبسها وخرج فرءاه رجل من الأنصار فقال : ما أجمل هذة العباءة أكسينيها يا رسول الله ,فخلعها النبي صلى الله عليه وسلم واعطاه اياها فقال الصحابة للرجل: ما احسنت،لبسها الرسول صلوات الله عليه محتاجا اليها ثم سالته وعلمت انه لا يرد احدا فقال الرجل: إني والله ماسألتُه لألبسها، إنما سألتُه لتكون كفني.قال سهل : "فكانت كفنه" رواه البخاري.
إننا لا نقول لكم لا تأخذوا لأنفسكم شيئا وإنما نقول ضحوا بشيء مما تحبوه لأنفسكم في سبيل الله، ولأننا نعامل الله في خلقه ولأنه غير محتاج لما في أيدينا ولكن إخواننا هم من يحتاجون إلينا فإننا نوصي بإخواننا في الله أن نعامل الله فيهم ونفضلهم علينا في بعض ما نحب ومن فعلها سيجد من الله أعظم مما يحب.. "مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ".
اللهم قنا شر غفلتنا وأنانيتنا وحبنا الأعمى لأنفسنا.
وقنا شُحها وأعِنّا على أن نوردها مورد الرضا منك بإيثار ما تُحب على ما نحب.....
فكل شيء هالك إلا وجهك وما الحياة الدنيا إلا متاع الغَرور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mireateta3kissafkari.akbarmontada.com
 
*****الإيثار:*(وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )*( 9 ) الحشر*****
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرآة تعكس افكاري :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: